جــــدار الـــــحــــــــب

منـــــتـــديــــات جــــــــدار الــــــــــــــحــــــــــــب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 شرح سورة النجم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشاعر انسانة
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 199
البلد : محرق
المزاج : دايما اوكي
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: شرح سورة النجم   الثلاثاء مارس 25, 2008 12:47 pm

1) والنجم إذا هوى أقسم بالنجم إذا سقط .
(2) ما ضل صاحبكم ما عدل محمد صلى الله عليه وآله عن الطريق المستقيم وما غوى وما اعتقد باطلا والمراد نفي ما ينسبون إليه .
(3) وما ينطق عن الهوى .
(4) إن هو أي الذي ينطق به إلا وحى يوحى يوحيه الله إليه .
في المجالس عن ابن عباس قال صلينا العشاء الاخرة ذات ليلة مع رسول الله صلى الله عليه وآله فلما سلم أقبل علينا بوجهه ثم قال إنه سينقض كوكب من السماء مع طلوع الفجر فيسقط في دار أحدكم فمن سقط ذلك الكوكب في داره فهو وصيي وخليفتي والامام بعدي فلما كان قرب الفجر جلس كل واحد منا في داره ينتظر سقوط الكوكب في داره وكان أطمع القوم فذلك أبي العباس بن عبد المطلب فلما طلع الفجر انقض الكوكب من الهواء فسقط في دار علي بن أبي طالب عليه السلام فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام يا علي والذي بعثني بالنبوة لقد وجبت لك الوصية والخلافة والامامة بعدي فقال المنافقون عبد الله ابن ابي وأصحابه لقد ضل محمد في محبة ابن عمه وغوى وما ينطق في شأنه إلا بالهوى فأنزل الله تبارك وتعالى والنجم إذا هوى يقول عز وجل وخالق النجم إذا هوى ما ضل صاحبكم يعني في محبة علي بن أبي طالب وما غوى وما ينطق عن الهوى يعني في شأنه إن هو إلا
________________________________________


وحى يوحى .
وعن الصادق عن أبيه عن آبائه عليهم السلام ما يقرب منه .
والقمي عن الرضا عليه السلام إن النجم رسول الله صلى الله عليه وآله .
وعن الباقر عليه السلام يقول ما ضل في علي عليه السلام وما غوى وما ينطق فيه عن الهوى وما كان ما قاله فيه إلا بالوحي الذي اوحي إليه .
وفي الكافي عنه عليه السلام والنجم إذا هوى قال أقسم بقبر محمد صلى الله عليه وآله إذا قبض ما ضل صاحبكم بتفضيله أهل بيته وما غوى وما ينطق عن الهوى يقول ما يتكلم بفضل أهل البيت بهواه وهو قول الله عز وجل إن هو إلا وحى يوحى .
وفي المجالس عن الصادق عليه السلام إن رضى الناس لا يملك وألسنتهم لا تضبط وكيف تسلمون مما لم يسلم منه أنبياء الله ورسله وحجج الله ألم ينسبوا نبينا محمد صلى الله عليه وآله إلى أنه ينطق عن الهوى في ابن عمه علي عليه السلام حتى كذبهم الله فقال وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى .
(5) علمه شديد القوى قيل يعني والقمي يعني الله عز وجل .
(6) ذو مرة ذو حصافة في عقله ورأيه فاستوى فاستقام قيل يعني جبرئيل استقام على صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها فإنه روي ما رآه أحد من الانبياء في صورته غير محمد صلى الله عليه وآله مرة في السماء ومرة في الارض والقمي يعني رسول الله صلى الله عليه وآله وعن الرضا عليه السلام ما بعث الله نبيا إلا صاحب مرة سوداء صافية .
(7) وهو بالافق الاعلى قيل يعني جبرئيل عليه السلام والقمي يعني رسول الله صلى الله عليه وآله .
(Cool ثم دنا قيل يعني جبرئيل من رسول الله صلى الله عليه وآله والقمي يعني رسول الله صلى الله عليه وآله من ربه عز وجل فتدلى فزاد منه دنوا هذا تأويله وأصل التدلي
________________________________________
( 86 )

استرسال مع تعلق القمي قال إنما نزلت فتدانى .
وفي العلل عن الباقر عليه السلام فتدلى قال لا تقرأ هكذا اقرأ ثم دنا فتدانا .
(9) فكان قاب قوسين قدرهما القمي قال كان من الله كما بين مقبض القوس إلى رأس السية .
أقول : ويأتي بيان ذلك وتأويله أو أدنى قال بل أدنى من ذلك .
وعن الصادق عليه السلام أول من سبق من الرسل إلى بلى رسول الله صلى الله عليه وآله وذلك أنه أقرب الخلق إلى الله وكان بالمكان الذي قال له جبرئيل لما اسري به إلى السماء تقدم يا محمد فقد وطأت موطأ لم يطأه ملك مقرب ولا نبي مرسل ولو لا أن روحه ونفسه كانت من ذلك المكان لما قدر أن يبلغه وكان من الله عز وجل كما قال قاب قوسين أو أدنى أي بل أدنى .
وفي العلل عن السجاد عليه السلام أنه سئل عن الله عز وجل هل يوصف بمكان فقال تعالى الله عن ذلك قيل فلم اسري بنبيه محمد صلى الله عليه وآله إلى السماء قال ليريه ملكوت السماوات وما فيها من عجائب صنعه وبدائع خلقه قيل فقول الله عز وجل ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله دنا من حجب النور فرآى ملكوت السماوات ثم تدلى فنظر من تحته إلى ملكوت الارض حتى ظن أنه في القرب من الارض كقاب قوسين أو أدنى .
وعنه عليه السلام فلما اسري بالنبي صلى الله عليه وآله وكان من ربه كقاب قوسين أو أدنى رفع له حجاب من حجبه .
وفي الا مالي عن النبي صلى الله عليه وآله قال لما عرج بي إلى السماء ودنوت من ربي عز وجل حتى كان بيني وبينه قاب قوسين أو أدنى فقال لي يا محمد من تحب من الخلق قلت يا رب عليا قال فالتفت يا محمد فالتفت عن يساري فإذا علي بن أبي طالب .
وفي الاحتجاج عن السجاد عليه السلام قال أنا ابن من علا فاستعلا فجاز
________________________________________
( 87 )

سدرة المنتهى فكان من ربه قاب قوسين أو أدنى .
وعن الكاظم عليه السلام أنه سئل عن قوله دنا فتدلى فقال إن هذه لغة في قريش إذا أراد الرجل منهم أن يقول قد سمعت يقول قد تدليت وإنما التدلي الفهم .
وعن أمير المؤمنين عليه السلام إنه اسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الاقصى مسيرة شهر وعرج به في ملكوت السماوات مسيرة خمسين ألف عام في أقل من ثلث ليلة حتى انتهى إلى ساق العرش فدنا بالعلم فتدلى فدلي له من الجنة رفرف أخضر وغشى النور بصره فرأى عظمة ربه عز وجل بفؤاده ولم يرها بعينه فكان كقاب قوسين بينها وبينه أو أدنى .
وفي الكافي عن الصادق عليه السلام انه سئل كم عرج برسول الله صلى الله عليه وآله فقال مرتين فأوقفه جبرئيل عليه السلام موقفا فقال له مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي إن ربك يصلي فقال يا جبرئيل وكيف يصلي قال يقول سبوح قدوس أنا رب الملائكة والروح سبقت رحمتي غضبي فقال اللهم عفوك عفوك قال وكان كما قال الله قاب قوسين أو أدنى قيل ما قاب قوسين أو أدنى قال ما بين سيتها إلى رأسها قال فكان بينهما حجاب يتلالا بخفق ولا أعلمه إلا وقد قال زبرجد فنظر في مثل سم الابرة إلى ما شاء الله من نور العظمة فقال الله تبارك وتعالى يا محمد قال لبيك ربي قال من لا متك من بعدك قال الله اعلم قال علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين ثم قال الصادق عليه السلام والله ما جاءت ولاية علي من الارض ولكن جاءت من السماء مشافهة .
أقول : لا تنافي بين هذه الروايات وكلها صدر من معدن العلم على مقادير افهام المخاطبين وسية القوس بكسر المهملة قبل المثناة التحتانية المخففة ما عطف من طرفيها وهو تمثيل للمقدار المعنوي الروحاني بالمقدر الصوري الجسماني والقرب المكاني بالدنو المكاني تعالى الله عما يقول المشبهون علوا كبيرا فسر الامام عليه السلام مقدار القوسين بمقدار طرفي القوس الواحد المنعطفين كأنه جعل كلامنهما قوسا على حدة فيكون مقدار مجموع القوسين مقدار قوس واحد وهي المسماة بقوس
________________________________________
( 88 )

الحلقة وهي قبل أن يهيأ للرمي فإنها حينئذ تكون شبه دائرة والدائرة تنقسم بما يسمى بالقوس وفي التعبير عن هذا المعنى بمثل هذه العبارة إشارة لطيفة إلى أن السائر بهذا السير منه سبحانه نزل وإليه صعد وأن الحركة الصعودية كانت إنعطافية وانها لم تقع على نفس المسافة النزولية بل على مسافة اخرى كما حقق في محله فسيره كان من الله وإلى الله وفي الله وبالله ومع الله تبارك الله عز وجل والحجاب الذي كان بينهما هو حجاب البشرية وإنما يتلا لا لا نغماسه في نور الرب تعالى بخفق أي باضطراب وتحرك وذلك لما كاد أن يفني عن نفسه بالكلية في نور الانوار بغلبة سطوات الجلال وبانجذابه بشراشره إلى جناب القدس المتعال وهذا هو المعنى بالتدلي المعنوي ووصف الحجاب بالزبرجد كناية عن خضرته وذلك لان النور الالهي الذي يشبه بلون البياض في التمثيل كان قد شابته ظلمة بشرية فصار ترا أي كأنه أخضر على لون الزبرجد وإنما سأله الله عز وجل عن خليفته لانه كان قد أهمه أمر الامة وكان في قلبه أن يخلف فيهم خليفته إذا ارتحل عنهم وقد علم الله ذلك منه ولذلك سأله عنه ولما كان الخليفة متعينا عند الله وعند رسوله قال الله تعالى ما قال ووصفه بأوصاف لم يكن لغيره أن ينال وفي هذا الحديث أسرار غامضة لا ينال إليها أيدي أفهامنا الخافضة فكلما جهدنا في إبدائها زدنا في اخفائها ولا سيما في معنى صلاة الله سبحانه وطلب العفو من نبيه في مقابله ومع ذلك فقد أشرنا إلى لمعة من ذلك في كتابنا المسمى بالوافي في شرح هذا الحديث ومن الله الاعانة على فهم أسراره .
(10) فأوحى إلى عبده ما أوحى في إبهام الموحى به تفخيم له القمي قال وحي مشافهة .
وفي الاحتجاج في الحديث الذي سبق ذكره فكان فيما أو حى إليه الاية التي في سورة البقرة قوله تعالى لله ما في السموات وما في الارض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله الاية قال وكانت الاية قد عرضت على الانبياء من لدن آدم إلى أن بعث الله محمدا صلى الله عليه وآله وعرضت على الامم فأبوا أن يقبلو ها من ثقلها وقبلها رسول الله صلى الله عليه وآله وعرضها على امته فقبلوها الحديث وقد سبق تمامه في سورة البقرة .
________________________________________
( 89 )

(11) ما كذب الفؤاد ما رأى .
في التوحيد عن الكاظم عليه السلام إنه سئل هل رأى رسول الله صلى الله عليه وآله ربه عز وجل فقال نعم بقلبه رآه أما سمعت الله يقول ما كذب الفؤاد ما رأى لم يره بالبصر ولكن رآه بالفؤاد .
وفي المجمع عن أمير المؤمنين عليه السلام إن محمدا صلى الله عليه وآله رأى ربه بفؤاده .
وعن النبي صلى الله عليه وآله إنه سئل عن هذه الاية فقال رأيت نورا .
وفي الكافي والتوحيد عن الرضا عليه السلام إنه سئل عن ذلك فقال ما كذب فؤاد محمد صلى الله عليه وآله ما رأت عيناه ثم أخبر بما رأى فقال لقد رأى من آيات ربه الكبرى فآيات الله غير الله .
أقول : وقد سبق أنه رأى عظمة ربه بفؤاده وإنما اختلف الاجوبة باختلاف مراتب أفهام المخاطبين وغموض المسؤول عنه .
(12) أفتمرونه على ما يرى أفتجادلونه عليه من المراء وقرئ أفتمرونه أي أفتغلبونه في المراء أو أفتجحدونه وعلى تضمين معنى الغلبة .
القمي سئل رسول الله صلى الله عليه وآله عن ذلك الوحي فقال أو حى إلي أن عليا سيد المؤمنين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين وأول خليفة يستخلفه خاتم النبيين فدخل القوم في الكلام فقالوا أمن الله أو من رسوله فقال الله جل ذكره لرسوله قل لهم ما كذب الفؤاد ما رأى ثم رد عليهم فقال أفتمارونه على ما يرى فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله قد امرت فيه بغير هذا امرت أن أنصبه للناس فأقول هذا وليكم من بعدي وأنه بمنزلة السفينة يوم الغرق من دخل فيها نجا ومن خرج عنها غرق .
(13) ولقد رآه نزلة أخرى مرة اخرى بنزول ودنوّ.
(14) عند سدرة المنتهى التي ينتهي إليها أعمال أهل الارض في الصعود كما يأتي.
(15) عندها جنة المأوى التي يأوي إليها المتقون القمي سدرة المنتهى في السماء السابعة وجنة المأوى عندها.
________________________________________
( 90 )

وعن الرضا عليه السلام لما اسري به إلى السماء وبلغ عند سدرة المنتهى خرق له في الحجب مثل سم الابرة فرأى من نور العظمة ما شاء الله أن يرى .
وعن الباقر عليه السلام قال فلما انتهى إلى سدرة المنتهى تخلف عنه جبرئيل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا جبرئيل في مثل هذا الموضع تخذلني فقال تقدم أمامك فوالله لقد بلغت مبلغا لم يبلغه خلق من خلق الله قبلك فرأيت من نور ربي وحال بيني وبينه السبحة قيل وما السبحة فأومى بوجهه إلى الارض وبيده إلى السماء وهو يقول جلال ربي جلال ربي ثلاث مرات .
وفي العلل عنه عليه السلام ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى يعني عندها وافى به جبرئيل حين صعد إلى السماء فلما انتهى إلى محل السدرة وقف جبرئيل دونها وقال يا محمد إن هذا موقفي الذي وضعني الله عز وجل فيه ولن أقدر على أن أتقدمه ولكن امض أنت أمامك إلى السدرة فوقف عندها قال فتقدم رسول الله صلى الله عليه وآله إلى السدرة وتخلف جبرئيل عليه السلام قال إنما سميت سدرة المنتهى لان أعمال أهل الارض تصعد بها الملائكة الحفظة إلى محل السدرة والحفظة الكرام البررة دون السدرة يكتبون ما يرفع إليهم الملائكة من أعمال العباد في الارض قال فينتهون بها إلى محل السدرة قال فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله فرأى أغصانها تحت العرش وحوله قال فتجلى لمحمد صلى الله عليه وآله نور الجبار عز وجل فلما غشى محمد النور شخص ببصره وارتعدت فرائصه قال فشد الله عز وجل لمحمد صلى الله عليه وآله قلبه وقوى له بصره حتى رأى من آيات ربه ما رأى وذلك قول الله عز وجل ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى يعني الموافاة قال فرأى محمد صلى الله عليه وآله ما رأى ببصره من آيات ربه الكبرى يعني أكبر الايات قال عليه السلام وإن غلظ السدرة لمسيرة مائة عام من أيام الدنيا وإن الورقة منها تغطي أهل الدنيا .
وفي المجمع عن النبي صلى الله عليه وآله قال رأيت على كل ورقة من أوراقها ملكا قائما يسبح الله تعالى .
________________________________________
( 91 )

(16) إذ يغشى السدرة ما يغشى تعظيم وتكثير لما يغشاها بحيث لا يكتنهها نعت ولا يحصيها عد القمي قال لما رفع الحجاب بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وآله غشى نوره السدرة .
(17) ما زاغ البصر ما مال بصر رسول الله صلى الله عليه وآله عما رآه وما طغى وما تجاوزه بل اثبته إثباتا صحيحا مستقيما .
(18) لقد رأى من آيات ربه الكبرى يعني رأى أكبر الايات كما سبق .
وفي التوحيد عن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث قال وقوله في آخر الايات ما زاغ البصر وما طغى لقد رأى من آيات ربه الكبرى رأى جبرئيل في صورته مرتين هذه المرة ومرة اخرى وذلك أن خلق جبرئيل عظيم فهو من الروحانيين الذين لا يدرك خلقهم وصفتهم إلا الله رب العالمين وقيل ما رآه أحد من الانبياء في صورته غير محمد صلى الله عليه وآله مرتين مرة في السماء ومرة في الارض .
والقمي في هذه الاية يقول لقد سمع كلاما لو لا أنه قوي ما قوى .
وفي التوحيد عن الصادق عليه السلام إنه سئل عن هذه الاية فقال رأى جبرئيل على ساقه الدر مثل القطر على البقل له ستمائة جناح قد ملا مابين السماء والارض .
والقمي عن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي يا علي إن الله أشهدك معي في سبعة مواطن أما أول ذلك فليلة اسري بي إلى السماء قال لي جبرئيل أين أخوك فقلت خلفته ورائي قال ادع الله فليأتك به فدعوت الله فإذا مثالك معي وإذا لملائكة وقوف صفوف فقلت يا جبرئيل من هؤلاء قال هم الذين يباهيهم الله بك يوم القيامة فدنوت فنطقت بما كان ويكون إلى يوم القيامة والثاني حين اسري بي في المرة الثانية فقال لي جبرئيل أين أخوك قلت خلفته ورائي قال ادع الله فليأتك به فدعوت الله فإذا مثالك معي فكشط لي عن سبع سماوات حتى رأيت سكانها وعمارها وموضع كل ملك منها والثالث حين بعثت إلى الجن فقال لي جبرئيل أين أخوك قلت خلفته ورائي فقال ادع الله فليأتك به فدعوت الله فإذا أنت معي فما قلت لهم شيئا ولا ردوا علي شيئا إلا
________________________________________
( 92 )

سمتعه والرابع خصصنا بليلة القدر وليست لاحد غيرنا والخامس دعوت الله فيك وأعطاني فيك كل شيء إلا النبوة فإنه قال خصصتك بها وختمتها بك وأما السادس لما اسري بي إلى السماء جمع الله لي النبيين فصليت بهم ومثالك خلفي والسابع هلاك الاحزاب بأيدينا .
وفي الكافي عن أمير المؤمنين عليه السلام مالله عز وجل آية هي أكبر مني .
(19) أفرأيتم اللات والعزى .
(20) ومنوة الثالثة الاخرى هي أصنام كانت لهم وقرئت اللات بتشديد التاء على أنه صورة رجل كان يلت السويق بالسمن ويطعم الحاج والعزى قيل أصلها تأنيث الاعز ومناة فعلة من مناه إذا قطعه فإنهم كانوا يذبحون عندها القرابين ومنه منى وقرئ منأة على أنها مفعلة من النوء كأنهم يستمطرون الانواء عندها تبركا بها .
القمي قال اللات رجل والعزى امرأة ومناة صنم بالمسلك الخارج من الحرم على ستة أميال .
__________________


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://muhgirl.yoo7.com/index.htm
العاشق الحزين
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 431
العمر : 26
البلد : البحرين
العمل/الترفيه : اداري
المزاج : مرح
تاريخ التسجيل : 21/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح سورة النجم   الخميس مارس 27, 2008 3:35 pm


يسلموا على شرح سورة

النجم

ومشكورة على الموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love-sidw.mam9.com
شموخ العرب
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 291
العمر : 23
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : اوكي
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح سورة النجم   الخميس أبريل 03, 2008 7:10 pm

يسلموووووووووووو على الموضوع الرائع

و الله يعطيج العافية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح سورة النجم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جــــدار الـــــحــــــــب :: الجدار التعليمية :: قسم الإعدادي :: قسم الثالث الإعدادي-
انتقل الى: